بعد شكوى “السبكي” ضد هيفاء.. “النقابة”: ليس من حق الصحافة معرفة تفاصيل الأزمة

آخر تحديث ;

كتبت- منى الموجي:

يحاول المنتج محمد السبكي الخروج من الأزمة التي وضعته فيها الفنانة اللبنانية هيفاء وهبي، بانسحابها من استكمال تصوير فيلمهما “ثانية واحدة”، والذي كانت قد بدأت تصويره قبل شهر رمضان الكريم، ويشاركها بطولته الفنان مصطفى خاطر، ويقوم بإخراجه محمد سامي.

وفي الوقت الذي يرفض فيه صنّاع العمل، الحديث عن تفاصيل ما وقع بين بطلة الفيلم ومنتجه، لافتين إلى أن الأمر لا يعنيهم، ولا يمكنهم الكشف عن كواليسه، قام السبكي بتصعيد الأمر وتقديم شكوى لنقابة المهن التمثيلية والتي يتولى رئاستها الدكتور أشرف زكي، يطالب بالتحقيق مع هيفاء، مؤكدا أنها قصدت أن تضر مشروعه السينمائي الجديد، بمشاركتها في فيلم آخر، هو “خير وبركة” إنتاج شقيقه أحمد السبكي، حيث من المقرر طرح الفيلمين في نفس الموسم “عيد الأضحى”.

وعن تفاصيل الشكوى المقدمة من السبكي، تحدث “مصراوي” مع الفنان إيهاب فهمي عضو مجلس نقابة المهن التمثيلية، والذي قال “ليس من حقي أو من حق الصحافة الحديث عن تفاصيل الأزمة، لأنها شكوى يتم التحقيق فيها داخل النقابة، ولا يمكن أن أقول عن الأمر أي معلومة، وصاحب الشكوي من حقه أن يُصرح كما يحلو له، وعقب الانتهاء من التحقيق والخروج بنتيجة محددة، سيتم إعلام الطرفين بالقرار، ووقتها سيعلنان إذا أرادا عن النتيجة”.

هيفاء كانت أعلنت تراجعها بشكل رسمي عن المشاركة في “ثانية واحدة”، وكتبت عبر صفحتها الرسمية على موقع “تويتر”: “أتراجع عن تصوير فيلم ثانية واحدة، بسبب انعدام الأخلاق والرقي في التعامل مع الشركة المنتجة، أعتذر من الأبطال وطاقم العمل لعدم استكمالي التصوير على أمل أن نلتقي في أعمال وظروف أفضل”.

وانتشرت في الساعات الأخيرة أن هناك ترشيحات لنجمات أخريات، لتنفيذ العمل، ومن بينهن الفنانة روبي، وهو ما نفته روبي مؤكدة عدم وجود أي مفاوضات جمعت بينها وبين صنّاع العمل.

يُذكر أن السبكي وهيفاء كانا طرف أزمة كبيرة، وقعت عقب طرح فيلمهما “حلاوة روح”، حيث أصدرت رئاسة الوزراء قرارا بوقف عرض الفيلم، وهو ما اعترض عليه السبكي أمام القضاء، الذي أصدر حكما بإعادة الفيلم لدور العرض السينمائية.

كن أول من يعلق

اترك تعليق