« أبو الغيط »: عالمنا العربي بحاجة إلى إعلام « قوي ومتوازن »

آخر تحديث ;
شارك أحمد أبو الغيط، الأمين العام لجامعة الدول العربية، اليوم في الجلسة الافتتاحية لاجتماع الدورة العادية الثامنة والأربعين لمجلس وزراء الإعلام العرب والتي تعقد بمقر الأمانة العامة للجامعة بالقاهرة.

وصرح الوزير مفوض محمود عفيفي، المتحدث الرسمي باسم الأمين العام، بأن أبو الغيط ألقي كلمة بهذه المناسبة أشار فيها إلى الأهمية الكبيرة التي يمثلها الإعلام بكل روافده ووسائطه في تشكيل وعي الوطن العربي وذلك في ضوء الأزمات والنزاعات المسلحة والمشكلات المختلفة التي تواجهها المنطقة العربية والتي أدت إلى ظهور العديد من الأزمات السياسية والاقتصادية والاجتماعية في المجتمعات العربية، وأثرت على الثقافة السائدة في المجتمعات، وولدت ضغوطًا متزايدة على مستوى الوعي لدى الشعوب بالأزمات وبواعثها وتصوراتها لسبل الخروج منها.

وأشار الأمين العام إلى أنه على الرغم من أن الإعلام كان لاعبًا فاعلًا وقطبًا مؤثرًا في الأحداث الجسام التي مرت في المنطقة العربية خلال الأعوام الأخيرة، إلا أن بعض منابر الإعلام العربي صارت، وللأسف، جزءًا من الأزمات بدلًا من أن تفتح بابًا للخروج منها ولعبت دورًا سلبيًا في بعض الأزمات التي شهدها عدد من البلدان العربية، عوضًا عن أن تكون سندًا للمواطن العربي في فهم واقعه المعقد.

وذكر أن أبو الغيط طالب في هذا الصدد بأن يكون هناك عمل جاد من جانب المعنيين بهذا المجال من أجل قيام إعلام قوي يتأسس على إعلاء الحقيقة، وتصحيح الوعي، وعرض البدائل والحلول وليس فقط نقد الواقع، مع النظر إلى المستقبل بكل ما يحمله من مخاطر وما يتيحه من فرص ومواكبة للثورات المعلوماتية والتكنولوجية، منوهًا إلى الجهود المكثفة التي تبذلها الأمانة العامة للجامعة العربية في هذا الصدد من أجل تشجيع التواصل المشترك على مستوى أجهزة الإعلام العربية والإعلاميين العرب وتدعيم دور الإعلام في تنمية المجتمعات العربية.

كن أول من يعلق

اترك تعليق